h1

Rebel Thoughts

December 30, 2010

بداية اعتذر عن غيابي الطويل عن التدوين فالأحداث الأخيرة تتطلب منا وقفة و ليست فزعة! لتحديد موقف معين في وقت أصبحت الكتابة كالتويتر، محاولة كتابة نص في سطر، صياغة بحر من الكلمات في فنجان قهوة بارد! فقررت التمرد

قرار التمرد على اليوم، الفكرة، العمل، السياسة و حتى على روتيني اليومي. أجمل ما في التمرد انه يدفع عجلة دينامو الكتابة لدي. و من هنا أبدأ

يومي متناقض كما هي طبيعة الوجود، يبدأ كالشتاء القارص و سرعان ما يذوب استعدادا ليوم جديد. كما هو حال السياسة، لكن سياستنا “غير شكل” فإما معانا و أما فلا! يا حكومي يا نوابي! يا ابيض يا اسود! أين الرمادي و بقية الألوان إذا؟ أين هي كل الآراء و وجهات النظر التي منها نبدأ الحوار؟ أختطفت الكلمات و تشردت الأفكار و أصبح العنف هو لغتنا الرسمية.

من أين أبدأ؟ بعض النواب الذي يجزر و يسب و يقذف؟ أم الحكومة التي لجأت الى العنف و ضربت الدستور عرض الحاذط؟ لا يعجبني لا تلك و لا ذاك و يحق لي أن أتمرد! حكومة بذكائها جعلت من الجويهل بطل في ندوة الخالدية لا تستطيع ان تتصرف بطريقة أذكى في هذه المواقف! نعم استنكر الذي قامت به الحكومة من أعمال ضرب و عنف في الصليبخات! أرفضها حتى الموت و سأدافع عن من ألحق الضرر به بدون تكسب سياسي و فجأ نجد النواب جميعا تجمعوا حفاظا على الدستور! و لا شك أن بعد الأحداث سنرى البعض هم أول من يقيدوا الدستور و الحريات و الديموقراطية. نعم أتمرد على بعض النواب … و سأظل اتمرد لأحافظ على بقايا ديموقراطية

 

زياد الرحباني

يهنيك

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: